الحراك الإخباري - أول مسجد ذكي في الجزائر بحنفيات مياه أوتوماتيكية، وأسوار ونوافذ بالعزل الطاقوي
إعلان
إعلان

أول مسجد ذكي في الجزائر بحنفيات مياه أوتوماتيكية، وأسوار ونوافذ بالعزل الطاقوي

منذ شهر|دين


تم، اليوم الاثنين، وضع حجر الأساس لمشروع بناء المسجد الأخضر، وذبك بمدينة سيدي عبد الله غرب العاصمة، وهو أول مسجد ذكي على مستوى الجزائر ، ويتميز بخصائص بيئية، حيث يعمل بنظام طاقوي مزيج بين الشمسي و العادي ، بالإضافة إلى استغلال مياه الأمطار واستعمالها للتنظيف والسقي.
حنفيات مياه أوتوماتيكية واقتصادية.
أسوار ونوافذ المسجد تعمل بتقنية العزل الطاقوي مما يسمح بإقتصاد الطاقة الداخلية للمسجد.
تبلغ مساحة الجامع 9000م² ، يحتوي على طابق أرضي يسع 2500 مصلي رجال، الطابق الأول 1500 مصلي رجال، والطابق الثاني 2000 مصلية للنساء.
يحتوي أيضا على مدرسة قرآنية، وسكنين وظيفيين للإمام والمؤذن.
تتمثل مدة الإنجاز في 24 شهر، مع التزام المقاولة بالعمل بنظام 8* 2.

ويعتمد هذا المسجد على تقنيات تسمح باقتصاد 50 بالمائة من الكهرباء من خلال استغلال الطاقات المتجددة وإدراج وسائل الفعالية الطاقوية، واقتصاد المياه بفضل الرسكلة الذاتية للمياه، حسب الشروح المقدمة خلال مراسم وضع حجر الأساس.

ويتضمن المشروع ثلاثة طوابق: الطابق الأرضي بسعة 2.500 مصلي، والطابق الاول بسعة 1.500 مصلي، والطابق الثاني مخصص للنساء بسعة 2.000 مصلية، إضافة إلى موقف سيارات يتسع 50 سيارة.

ويشمل كذلك منارة بعلو 47 مترا وعدة مرافق ملحقة على غرار قاعة محاضرات ومكتبة ومدرسة لتعليم القرآن ومنزلين وظيفيين للإمام والمؤذن، فضلا عن تزويد المسجد بنظام تكييف مركزي، وتجهيزات حديثة في مجال السمعي البصري.

ويشرف على إنجاز هذا المسجد الأول من نوعه في الجزائر، المؤسسة السورية "البيرق للبناء" والتي تعمل بكفاءات جزائرية بنسبة 90 بالمائة.

و في هذا الإطار، وجه الأمين العام للوزارة مسؤولي المشروع بالحرص على نوعية الخرسانة واحترام الضوابط التقنية لإنجاز الأرضية، بالنظر إلى أهمية المشروع.

ويأتي هذا المشروع في إطار تزويد مدينة سيدي عبد الله بجميع المرافق الضرورية لسكانها، بما يتناسب مع أهدافها التي ترمي إلى جعل هذه المدينة الجديدة قطبا عمرانيا ذكيا وصديقا للبيئة، حسب اشيخ زواوي.

وإلى جانب إنجاز هذا المسجد "الأخضر" الكبير، تمت برمجة إنجاز مساجد أخرى بسعة متوسطة، على مستوى أحياء المدينة الجديدة، منها اثنين طور الانجاز.

وأكد الامين العام بأنه "استجابة لحاجيات سكان المدينة الجديدة لسيدي عبد الله البالغ عددهم 200 الف شخص، سيتم بناء مسجد في كل حي من الاحياء المدمجة للمدينة، بالإضافة إلى هذا المسجد الايكولوجي الذي اختير يوم عاشوراء لإطلاقه"، مضيفا أن "الأوعية العقارية الضرورية لذلك متوفرة".

كما سيتم تدعيم المدينة الجديدة لسيدي عبد الله بمرافق أخرى في مجال التربية والصحة والرياضة والأمن، لتحسين مستوى الخدمة في هذه المدينة، يضيف شيخ زواوي.

تاريخ Aug 8, 2022