الحراك الإخباري - "تموت الأفكار المرتجلة حتف أنفها"
إعلان
إعلان

"تموت الأفكار المرتجلة حتف أنفها"

منذ شهر|روبرتاج


سأترك السّجع والكناية والتورية؛ فالأمر جلل..
إنّ الارتجال في استصدار الأحكام يهدم الأمصار، ويؤدي إلى انتهاك الأعراض، وسلب الأموال، ويذكي الخصومات..،والمعلوم أن الفقيه إذا ورّث حكمه هذا الفساد يضمن..

حوار هادئ مع فضيلة الدكتور الريسوني:

١-تأسست مدرسة المقاصد لتحقيق المقاصد الشرعية، ومن المسلمات المنثورة في مدوناتكم:
- حفظ الكليات الخمس من حيث الوجود والعدم
- رعي الأولويات في ترجمة الرتب الضرورية والحاجية والتحسينية..
*فاليوم لا تناقش الحدود بين المسلمين، بل نيمّم وجهة التطبيع الذي أنهك الذمم وأحبط العزائم والهمم..
*نناقش وضع الاتحادات العالمية التي فرقتها الاجتهادات الارتجالية، والانتماءات السياسية..
*نناقش كيف نشدّ عضد جبهات الصّمود وإن لم نكن من أبناء تربتها..
*نناقش ما آلت إليه المروءات في البلدان الإسلامية بأن نقيس الأمة التي سنزحف بها؛ ما عدد رجالها، وما مقدار أشباه رجالها..
- درء المفاسد أولى من جلب ما نعتقد صلاحه..
فما نشرته أستاذنا أضحى نازلة في الواقع والمواقع؛ والنازلة حادثة تعرض على علم الميزان..
فمالمصلحة التي حيزت من هذا القول؟!
الجواب واضح: لا مصلحة
أمًا المفاسد، فما أكثرها وما أرذلها:
- مفسدة تقليب المواجع ومعاودة الأحزان..
- إلهاء الرأي العام عن القضايا العظمى، وشغله بالسفاسف، وتفريق الأشلاء، وتمزيق الممزق..
والأصل العام الذي يهرع إليه قول رسول الله صلى الله عليه وسلم " من كانت له أرض فليزرعها أو ليمنحها أخاه "
أصل نبوي يجمع شمل الإخوان وإن بترك البنيان..
للأسف نتلوا السنن ونوثق مقاصدها تنظيرا لا ترجمة فيه..
- ليس كلّ ما يُعتقد يقرر..
ما نعتقد صحته لا نفعل مقتضاه حتى نقوّم حجته بالاستشارة والاستخارة والعبارة والإشارة..
فكيف بمن ارتقى إلى تقرير ما يعتقد، وطالب بالزحف على إخوانه ومن هم من جلدته !!!
كيف تدعو مدرسة المقاصد إلى مصطلح الزحف، والعدو المشترك داخل الدار !!!
لا توجه سمهرية الزحف إلى الأعناق الطاهرة وإن تطاولت أعناق الإخوان..
" ما أنا بباسط "
- وقضايا الأمة لا يعالجها الآحاد؛ ولو كان الواحد فيها أمة
- ثم رأيي في البيان التوضيحي للاتحاد العالمي لمن يهمه لا
لمن يغمه:
———————
كرّس البيان الأحادية الممقوتة في التجمعات المعصومة، وأعادنا إلى موقف الاتحاد من الزحف على ليبيا وسورية..
يومها قدمت استقالتي وأرسلت بها إلى الأمانة..، وهذا أوان تجديد الاستقالة لأني في غنية عن تحمل قطرة دم تراق بين الإخوان والأشقاء بفتوى الزحف من أي طرف كان..فالمغاربة إخواننا ونحن إخوانهم..
- كيف يكون ما قاله الدكتور موقفا شخصيا وهو المنتخب على رأس هيئة..
هذه نازلة أكبر من أختها؛ هذه دعوة إلى مسمى " المقامات الريسونية أسوة بالمقامات النبوية "
مقام بوصفه مقاصديا ومقام بوصفه سياسيا ومقام بوصفه اتحاديا..، لتلتمس بعد ذلك ضوابط التفريق بين المقامات..
نداء إلى حاكم الجزائر:
——————————
-لن تحفظ بيضة هذا البلد إلا بإعادة الاعتبار لأهل العلم
-ولن يذاذ عن مقدساتنا في فلسطين وغيرها إلا بإعادة الاعتبار لأهل العلم
لأنّه أصبح مشروع تقسيم الجزائر جليا من خلال هذه الدعوات والطعنات..


*العالم الاصولي المقاصدي الدكتور الأخضر الأخضري

تاريخ Aug 16, 2022