الحراك الإخباري - 300 ساعة عمل ومواد نادرة في تركيبه ... هذه أسرار صناعة الكمان في الجزائر
إعلان
إعلان

300 ساعة عمل ومواد نادرة في تركيبه ... هذه أسرار صناعة الكمان في الجزائر

منذ شهر|روبرتاج


تعتبر آلة الكمان من الآلات الوترية التي يعود تاريخها إلى أكثر من قرنين من الزمان و هي حسب المؤرخين إبداع ايطالي خرج إلى الوجود في القرن السادس عشر في إيطاليا والذي يؤكد على ذلك الرسومات التي تعود لعام 1530 على يد غودنزو فيراري. و يقال أن هذا الاختراع كان حصيلة الرغبة الاروبية في الخروج من سيطرة آلة الرباب العربي .

احتفظ الكمان بكونه آلة راقية جدا و ثمينة إلى وقت قريب لم يكن يملكها إلا القوم من الأمراء و الملوك و الأثرياء 


جزء من سمعة الكمان كآلة ثمينة وذات هيبة تعود إلى أسرار صناعتها التي تتطلب الكثير من الجهد و الوقت و قبلها الكثير من الحب و الصبر

هل يمكن أن نتصور مثلا أن صناعة كمان واحد يتطلب 300 ساعة عمل و قد يستغرق دهنه خمسة أشهر كاملة؟ 

 في الجزائر تعتبر صناعة الكمان ضمن الحرف الفنية الغائبة رغم أنها من الآلات الوترية التي تقارب باقي الآلات التي كانت إلى وقت قريب تصنع في الجزائر على غرار العود القويطرة الرباب و غيرها ...

يروي عبد القادر ترسان جزء من أسرار صناعة الكمان مستندا إلى خبرته كخريج المدرسة الايطالية في "كريمونا" التي تعتبر إحدى المدارس العالمية المشهورة و التي تخرج منها كبار صناع الكمان

في ورشته الملقبة ب" كهف" علي بابا بزاوية من المعهد العالي للموسيقي ينكب الأستاذ عبد القادر في مداعبة الخشب و الأوتار و الكثير من المواد النادرة و الدقيقة و التي تدخل في صناعة الكمان و هي المهنة التي يزاولها منذ 35 عاما كحرفي صانع و مرمم للالات الوترية يحاول عبد القادر تريسان نقل خبرته إلى طلبة المعهد العالي للموسيقي و بعض طلبة المعاهد الجهوية الذين ياتون لزيارته لكنه يأسف من جهة كونه يناضل منذ عقدين من اجل بعث صناعة جزائرية في هذا المجال فيقول "عدة وعود قدمت لنا منذ عهد الوزير أبو بكر بلقايد و حتى الوزيرة خليدة تومي لكنها لم تجسد للأسف".

يقول الأستاذ عبد القادر أن صناعة آلة كمان واحدة مهمة ليست سهلة تبدأ من اختيار الخشب الذي ينبغي أن يخضع لمعايير معينة منها نوعية الشجرة و عمرها الزمني و طريقة تقطيع الخشبة حيث يصنع الكمان من خشب الأرز الرفيع و حتى إعداد الأخشاب و تحضيرها تخضع لطريقة معينه في إعدادها.

صناعة الكمان يتطلب أيضا دقة في القياسات حيث يؤكد الأستاذ عبد القادر أن انحراف بمليمتر واحد فقط قد يفسد الآلة و يجعلها غير صالحة للاستعمال.

أوتار الآلة أيضا تحمل أسرارا كبيرة في صناعتها حيث يتطلب أن تكون أوتارها مأخوذة من ذيل الحصان ذكر و تخضع لطريقة معينة في تقطيعها حتى تكون مهيأة.

  قد يصل سعر الكمان إلى 400 يورو و هذا راجع لتعقيدات و مراحل صناعتها و التي تتطلب مهارة و إتقان فالاوتار مثلا يجب أن تصنع من ذيل حصان ذكر و يستغرق دهن الكمان خمسة أشهر مع نوعية اختيار الدهن المناسب و أوقاتها المتعلقة أيضا بالطقس. يستعمل عبد القادر مواد طبيعة مثل الكركم و الزعفران و الحكول و غيرها

ويقول الأستاذ عبد القادر أن صناعة الكمان ليس مجرد مهنة أو حرفة لكنه فن يتطلب الكثير من الصبر و الإتقان و الحب. 


م.عدوية

تاريخ Oct 19, 2022